انتظرت مدة طويلة جدا لكتابة رأيي عن هذا الموضوع و الان حان الوقت لكي نفتح النار على مطور لعبة The Last Of Us 2 و مخرجها الابداعي نيل دروكمان, قبل البدأ في خوض غمار هذا الحديث الشيق و رؤية رأيكم به في النهاية, انا لا املك اي ضغينة تجاه الاستديو المطور للعبة Naughty Dog انما المخرج الابداعي فقط.
نيل دروكمان لا انكر بأنه شخص عبقري و موهوب و يمتلك في عقله افكار تدرس للامانة, لكن في بعض الاحيان يتم اعطاء المخرج الابداعي صلاحية تمكنه من فعل ما يشاء كيفما يشاء و وقتما يشاء في لعبة معينة و هذا ما اعتقد بأنه حصل مع هذا المخرج من خلال شركة سوني في لعبة The Last Of Us 2 بالذات, و ادناه سنقوم بكتابة بعض النظريات التي جعلته يصل الى ما هو عليه الان..

البداية بعنوان قوي مؤثر

HBO's The Last Of Us Casting: 10 Actors Who Would Be Perfect To ...
في عام 2013 صدرت لعبة العام بالنسبة لي The Last Of Us و اثرت بمجتمع اللاعبين اجمع, و انا متأكد بأن الكل تأثر باللعبة و معظمنا بكى بشدة في نهايتها, قصتها كانت محبوكة بشكل ممتاز, ميكانيكية و فيزيائية اللعب في اللعبة كانت سابقة لاوانها, العلاقة بين شخصية رئيسية و ثانوية كانت ايضا هي الاولى من نوعها في عالم الالعاب, اللاعبون لم يتأثروا فقط بشخصية جول بل تأثروا بشخصية ايلي الثانوية, بحيث اصبحنا نريد رؤية هاتين الشخصيتين معا للابد و لا نريد فقدان ايا منهما, اليس كذلك..!

تقديم لمحة عن نوايا المخرج لما هو قادم في المستقبل

The Last Of Us Left Behind is now a stand alone game. No excuses ...
انتهت قصة الجزء الاول, و بعدها اتت اضافة تعيدنا قليلا الى الوراء قبل ان نلتقي بشخصية ايلي في القصة, تعلمون بالتاكيد عن اية اضافة اتحدث, محتوى Left Behind, للوهلة الاولى ستقول نعم الاضافة اسم على مسمى فشخصيته ايلي بالفعل تم تركها في الخلف و لكن بعد تجربة المحتوى ستكتشف ان المقصود هنا هي صديقة ايلي بحيث تقوم بتركها خلفك بعد اقتراب تحولها الى زومبي.
المحتوى لم يعيبه شيء بل على العكس تماما اضاف الى دروكمان المزيد من المدح و الثناء على مستوى عالمي للغاية, لكن حتى اتت احدى اللقطات الغير مرغوب فيها, و هي لقطة تقبيل ايلي لصديقتها و هنا كانت صدمة اللاعبين بعد معرفتهم بميول ايلي الغريب و كيف تطرقت اللعبة بشكل تدريجي مع مخرج اللعبة “المساعد” انذاك لتقديم هذه الفكرة بشكل بسيط للغاية و غير معقد يجعل اللاعب يصمت لانه حركة واحدة فقط و ليست مجموعة مشاهد, اليس كذلك!؟ من هنا بدأ يزرع افكاره المنحرفة..

اطلاق عدة عناوين اخرى و تشويق اللاعب لتكملة القصة

بعد اطلاق الجزء الاول من اللعبة و الذي كان ناجح للغاية على جميع المستويات, كنت من اوائل اللاعبين الذين طالبوا بالجزء الثاني و لكن خطة الاستديو كانت تعتمد على اطلاق عدة عناوين معينة قبل التطرق الى اخذ القرار بالعمل على الجزء الثاني من اللعبة, بالفعل تم اطلاق لعبة Uncharted نهاية لص و محتواها المنفصل الارث المفقود, ركز معي عزيزي اللاعب هنا, خلال العمل على هذه الالعاب الثلاثة كان نيل دروكمان “مساعد” في الاخراج فقط و لا علاقة له بكتابة القصة و الانتاج و غيرها.





الالعاب المجانية
Uncharted 4

لكن, نشبت عدة مشاكل داخلية بين الاستديو و مخرج الالعاب الثلاثة الاساسي و هو بروس ستريلي مما ادى الى خروجه, و لحقت به لنفس السبب كاتبة قصة سلسلة Uncharted و هنا تم اخلاء الاجواء لدروكمان و حصل على الترقية المنتظرة و المخطط لها منذ مدة و هي مخرج ابداعي “اساسي” و كاتب مساعد و منتج مساعد ايضا.

البدأ بغرس فكرة “المثلية” و العمل على تقبلها بين اللاعبين

بعد الاعلان عن تكملة اللعبة في عام 2016 بعرضين رائعين, من خلال هذين العرضين رأينا شخصية ايلي و شكلها الجديد بالاضافة الى طيف شخصية جول و اتذكر ان اللاعبين من جميع انحاء العالم جن جنونهم حرفيا و فعليا, و المشاعر بالطبع كانت متضاربة ما بين فرح و عدم تصديق خصوصا ان الاعلان عن تكملة القصة لم تكن متوقعة اصلا.
اتى العرض الثالث و استعرض لنا قبلة بين شخصية ايلي و صديقتها الجديدة في الجزء الجديد دينا, حسنا الان اصبح الامر واقعيا فعلا ايلي شاذة جنسيا نعم, لكن هل ستركز القصة بأكملها على موضوع مثلية ايلي, ام اننا سنعيش قصة مماثلة للجزء السابق مع لقطة او اثنتين لقبلة من قبلات ايلي و صديقاتها..!
حسنا, بعد العرض الثالث بدأ الاستديو يدعم اكثر اي شعار او حركة تخص المثلية, و اذكر بأنني رأيت “نيل دروكمان” يحتفل بالذكرى الخاصة بيوم المثلين عن طريق توزيع اطباق من الكعك عليه شعارهم على افراد الاستديو كما تشاهدون بالعلى, و هنا تأكدت و ايقنت ان النية كانت واضحة منذ البداية بعدما سيطر على الاستديو و اصبح مخرج اساسي للجزء الثاني القادم و حصوله على الترقية التي سمحت له بفعل ما يحلو له من دون ان تتكلم او تنتقده شركة سوني الناشرة للعبته و المالكة للاستوديو الخاص باللعبة.
نيل اصبح في نظر سوني الان الملة الذي جلب لها النجاح في ثلاثة عناوين متتالية و تتوقع منه ايضا رغم الافكار (الحقيرة) في الجزء الثاني من اللعبة ان يجلب نجاح من نوع اخر, اقولها علنا, هذا الشخص خطط لفكرة اللعبة منذ سنوات و نجح في فعلته هذه و بالعلامة الكاملة ايضا.





بعدها اخذ كامل اريحته و اعلن بكل وقاحة عن مثلية ايلي الواضحة في الجزء القادم و مع تسريبات اللعبة الاخيرة نستنتج ان الامور ستتغير الان, لن تتواجد قبلة واحدة فقط بل قبلات كثيرة ومواقف اخرى اعمق من القبلات, و ايضا سنرى عشرات المشاهد الجنسية المثلية بين ايلي و صديقاتها, عندما تصدر اللعبة حصريا لجهاز البلايستيشن 4 في التاسع عشر من شهر يونيو (6) القادم لهذا العام.

هل سنقوم بلعب اللعبة رغم كل ما رأيناه من افكار..؟

عبد :

للصراحة، لا أعلم ما إن كان بإمكاني الحكم على اللعبة وعلى المخرج من الآن دون أن أقوم بتجربة اللعبة بنفسي. انا بالتأكيد ضد المثلية وضد فرض الأفكار الاجتماعية التي لا تقدم أيّ فائدة للقصة او الشخصية او الحوارات. سأقوم بلعبها على التأكيد، انا متشوق حقاً لتجربتها لكن ما رأيته للآن، القصة لم تعد عاطفية كما عهدنا والنهاية التي حرقتها تعليقات تويتر والتي أحبطتني حقاً. إن كان هناك شيء واحد انا ضده أكبر من ذلك وهو موضوع الـ crunch (عندما تستهلك طاقة المطورين أكثر من العادي) لكن هذه لعنة تُعاني منها جميع استديوهات الألعاب.

اسماعيل :

اريد ان اتحدث عن هذا الامر وكما ذكرت في اكثر من تقرير على الموقع, يجب ان نتعامل مع اللعبة والمحتوى الذي ستقدمه بعقل ناضج بالغ يعرف امور دينة, لا يعني انه عند مشاهدة مشهد ما في اللعبة فسوف يترك في داخلي اثر ما فهناك الكثير من المشاهد المخلة التي تقدمها الاعمال الترفيهية الاخرى مثل الافلام والمسلسلات وحتى العربية منها وبالتالي للمخرج حرية تقديم ما يريدة طالما انني اعرف كيف اتعامل مع مثل هذه المواقف, انا اريد ان استمتع باللعبة اكبر قدر ممكن خاصة اسلوب اللعب الذي سيكون في المقام الاول بعد تلوث القصة بتلك الافكار الغير اخلاقية ولكن هذا لا يعني انني لن اتابع القصة ولكن بحذر و وعي كامل.
اتمنى ان يكون ماحدث للعبة من انتقادات حول محتواها ومسار قصته اثر كبير للعدول عن زرع مثل هذه الافكار الخاصة في محتوى له جمهور كبير حول العالم ونرى هذا الاثر في الجزء القادم للعبة, نعم سالعب اللعبة من اليوم الاول ان شاء الله.

احمد :

كما قلت, مشكلتي ليست مع اللعبة و لا مع الاستديو المطور لها, مشكلتي كانت و ما زالت و ستبقى مع مخرج اللعبة الابداعي نيل دروكمان, سألعب اللعبة لسبب واحد فقط و هو قصة اللعبة بحيث اريد رؤية مصير الشخصيات التي احببتها و ما الذي سيحدث لها خصوصا بطل الجزء السابق جول, ايضا هناك شعور احب ان اختبره من جديد, هل سينجح الجزء القادم في جعلي اتأثر كما حدث معي في الجزء السابق, هذا ما اود معرفته فقط..
لعبة The Last Of Us 2 قادمة الينا يوم 19 يونيو القادم حصريا على البلايستيشن 4.